عرش القاع

قرأت العديد من المقالات المتشائمة، ذات الطابع الأسود السلبي، أو ما يسمى بالكتابات الصفراء، العالم الآن في محنة لا يحتاج إلى تضخيم الأشياء و التهويل، نعم نحن مع الحيطة و الحذر و الخوف على من نحب، و لكن الذي يعرف و الذي لا يعرف أصبح يكتب و كأنه طبيب متخصص منذ سنوات، هذا الذي حلل و تبين معه أنها مؤامرة تحاك من دول ضد دول، و هذا الذي قال أنها غضب الله على سلوك البشر و آخر فسرها من عنده، المهم أنهم كتبوا، البعض أدعى أنه يعرف و البعض كتب ليجذب أكبر عدد من المتابعين، مهما يكن من هذه الكتابات لا يساوي شيئا أمام من كتب في طريقة العلاج و إختراع الأدوية المضادة أو التي تقي من فايروس كورونا، لدرجة أن البعض روج لعادات و تقاليد متخلفة و إلى بعض القبائل المنتشرة في بقاع الأرض،و هم يدركون التأثيرات السلبية لذلك و خاصة أن الأوضاع النفسية للناس لا تحتمل مزيدا من اللعب بالأعصاب و الناس بطبيعتها تسير و تركض خلف الأمل الذي يريحها و يخفف عنها البلاء، و بعض الناس تصدق ما يقرأ و يكتب ، الغريب أن معظم من كتب يعلم بأنه يكذب او يبتكر للدعاية و الترويج لنفسه،قد يكسبون بعض الشهرة أو ربما المال، و هل هناك في حياتنا أهم من المال، و لا حدود لذلك، حاليا هذه أيام الفقاعات أو بالون الهواء الذي يحلق قليلا و نسمة ريح خفيفة تقوده إلى الهلاك، يظنون بأن مكانتهم و سمعتهم سترتفع إلى القمة و تدق أبواب الشهرة و تستضيفهم وسائل الإعلام و يصبحون مطلوبين بكثرة على محطات التلفزيون و تمتلئ برامجهم اليومية بالمواعيد و اللقاءات و أموالهم ستزيد أرصدتها و لكن، الحقيقة ستفرض نفسها بالنهاية و ستبقى مكانتهم في الأسفل، و سنمنح لهم لقب (عرش القاع).

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s