الكورونا مقامرة مغامرة

الكثيرون يعتقدون ان الكورونا لعبة أمريكية الغرض منها ترويض التنين الصيني و إيقاف نموه الاقتصادي المرعب و الذي بات يشكل خطرا على الاقتصاد الأميركي لكن، ها هو بدأ الزحف و التغلغل في أوروبا و على أبواب الولايات المتحدة الأمريكية و باستغراب لم يصل الهند و قلة قليلة في روسيا، فإذا لا يمكن إيقافه فهذا يعني انه سيشل أمريكا كما غيرها نقول باستغراب لماذا؟ هل تضر أمريكا نفسها و لا تضر روسيا مثلا و لا حتى الهند الجار للصين مثل الذي يجرح نفسه قصدا ليبرهن لشريكه عن كمية الحب، نعود و نقول هنا و نؤكد انها مسألة إنعاش و إنقاذ للاقتصاد العالمي كما غيرها من الازمات المالية السابقة سيشهد العالم قفزة اقتصادية و مالية هائلة للعشرين العام القادمة انها مسألة مثل الضربة التي لا تموتك تقويك، هي حركة مالية اقتصادية تواطئت فيها بعض الدول لتبني غدا أفضل لابنائها على حساب كبار السن و انظروا ان العالم المتقدم بدأ يهرم و ارتفاع اعداد المسنين، قالت لي جدتي ان لسعة النحل تشفي من كل أنواع الإنفلونزا بما فيها الكورونا جربوها علها تنقذكم من الوهم.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s